في Monday 21 June, 2021

تأجيل فتح «الطريق الساحلي» في ليبيا لهذا السبب

كتب : زوايا عربية - متابعات

بعد يوم من إعلان رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية، عبد الحميد الدبيبة، أن بلاده ستعيد فتح الطريق الساحلي الرئيسي، ذكرت وسائل إعلام محلية أن اللجنة العسكرية المشتركة 5+5، قررت تأجيل فتح الطريق.
وأوضحت وسائل إعلام ليبية، أن تأجيل فتح الطريق الساحلي الرئيسي، سيتم حين إصلاح الأضرار الموجودة فيه.

والأحد، قال عبد الحميد دبيبة إن ليبيا ستعيد فتح الطريق الساحلي الرئيسي، وذلك بعد أشهر من المفاوضات، في إطار وقف إطلاق النار.

وغرد على موقع "تويتر"، قائلا: "اليوم سنطوي صفحة من معاناة الشعب الليبي، نخطو خطوة جديدة في البناء والاستقرار والوحدة".

وأضاف رئيس حكومة الوحدة الوطنية في ليبيا: "تحية تقدير لكل الجهود المخلصة التي نعيش نتائجها اليوم بفتح الطريق الساحلي، معا للبناء والعمل من أجل نماء الوطن وازدهاره".

وفي مارس الماضي، نالت حكومة الوحدة الوطنية الليبية، ثقة البرلمان، وسط آمال بأن تعمل على تحسين الخدمات المتردية، إلى جانب الذهاب بالبلاد نحو انتخابات قبل نهاية العام الجاري.

وأثر النزاع المستمر منذ عدة سنوات على تنقل الليبيين بين مناطق البلاد، مما كان له انعكاسات اجتماعية كبيرة على العائلات، كما تعطلت مصالح كثيرة.

وألحق النزاع الذي دار في ليبيا بعد سنة 2011، ضررا بالغا أيضا بالبنية التحتية، بينما خرج ليبيون في أكثر من مرة للاحتجاج على الظروف المتردية، لا سيما أن البلاد تتمتع بموارد نفطية مهمة.

يحمل الطريق الساحلي الليبي رمزية كبيرة في وعي المواطنين، فبالإضافة إلى ما يمثله من أهمية لربطه شرق البلاد بغربها، وعليه تنشط حركة التجارة والبضائع، فقد صار أمر فتحه مؤخرا رمزا يعبر عن وحدة البلاد، بعيدا عن حديث التقسيم.

ويعود تاريخ تمهيد الطريق إلى عام 1937، وبالتحديد في حقبة الاحتلال، حيث نفذه الإيطاليون كي يتمكنوا من التنقل بسهولة بين أهم المدن الليبية المنتشرة على الساحل، وذلك بعيدا عن الدروب الصحراوية التي تعرضوا خلالها لكمائن عديدة، وأطلق عليه اسم طريق "بالبو"، نسبة إلى قائد القوات الإيطالية في ليبيا إيتالو بالبو.

يمتد الطريق الساحلي بطول ليبيا تقريبا، من مساعد عند الحدود المصرية، إلى رأس أجدير قرب تونس، بطول 1800 كيلومتر، وكان شاهدا على المعارك الكبرى التي جرت خلال الحرب العالمية الثانية بين دول الحلفاء والمحور.

وخلال العشر سنوات الأخيرة، جرى إغلاق الطريق لعشرات المرات، عند مدن مختلفة، بسبب الاشتباكات، أو عبر محتجين من تردي الأوضاع، لكن أبرز تلك الوقائع هي قطع الطريق منذ يونيو العام الماضي من قبل المليشيات، المتمركزة في بوقرين غرب سرت.

ويحمل الطريق أهمية لوجيستية كبيرة لليبيين، إذ أنه أبرز طريق يمكن من خلاله التنقل بين المدن الساحلية الكثيرة والمترامية شمال البلاد، كما أنه يسهل من نقل البضائع والمستلزمات الطبية ومواد البناء بين مدن والشمال، ومنها إلى الجنوب أيضا.

وتنعكس أهمية الطريق المحلية على إقليم شمال أفريقيا بالعموم، فالطريق لا يربط المدن الساحلية الليبية فحسب، بل أيضا يصل بين مصر وتونس، ولذا يمثل فرصة كبيرة في حال استقرار أوضاع ليبيا لأجل تعزيز التجارة البينية بين الدول الثلاث.
ويتنافس حزب "الازدهار" الحاكم الذي يقوده آبي أحمد، من بين خمسة أحزاب هي (المواطنون الإثيوبيون أجل العدالة الاجتماعية المعروف بـ"إيزيما"، حزب "إنات"، من بين الأحزاب الأكثر حداثة الحركة الوطنية لشعب أمهرة المعروفة بـ"ابن"، حزب بالدراس (يتنافس على العاصمة الإثيوبية أديس أبابا فقط).

مصر والشرق الأوسط ملفات خاصة اليمن تحالفات مشبوهة العراق وسوريا رياضة